الأربعاء، 23 أكتوبر، 2013

ماهي المعصية الاكبر عند الله من الزنا ؟


إمرأة أتت إلى موسى عليه السلام تائبة وقالت له يا موسى أنا زنيت و قد حملت
من الزنا و عندما أنجبت الطفل قتلته

فقال لها موسى عليه السلام : ما هذا العمل العظيم الذي فعلتي ، أخرجي من هنا قبل أن ينزل الله علينا نار من السماء بسبب ما فعلتك

وذهبت المرأة ، ثم أرسل الله عز وجل ملك من السماء إلى موسى عليه السلام المرأة التائبة ، أما وجدت أفجر منها ؟
فقال موسى و من أفجر منها ؟
فقال : تارك الصلاة عامداً متعمداً ، عمله أعظم مما عملت هذه المرأة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى باباً من أبواب الكبائر"
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تتركن صلاة متعمداً. فإنه من ترك صلاة متعمداً برئت منه ذمة الله" تخيل.. ذمة الله برئت منه ! فلا رعاية ولا حماية ولا حراسة من الله عز وجل...

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء والمعراج: "ورأيت ليلة أسري بي أناساً من أمتي ترضخ رؤوسهم بالحجارة (أي تكسر بها) كلما رضخت عادت فقلت: من هؤلاء يا جبريل ؟ فقال: هؤلاء الذين كانت رؤوسهم تتكاسل عن الصلاة"

يقول الله تعالى: (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا) مريم: 59.
يقول ابن عباس رضي الله عنه: ليس معنى أضاعوا الصلاة تركوها بالكلية.. ولكن كانوا يجمعونها فيؤخرون صلاة الظهر إلى صلاة العصر ويؤخرون صلاة المغرب إلى صلاة العشاء.. والغي: واد في جهنم تستعيذ منه النار لشدة حره !
فهل يصر أحد بعد ذلك على جمع الصلوات !

اللهم اغفر لنا و ارحمنا و اعف عنا انك عفو غفور تحب العفو فاعفو عنا

اللهم إجعلنا من المحافظين علي الصلاه في أوقاتها

0 التعليقات :

إضغط هنا لإضافة تعليق

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

Blogger Widgets